تدهور حالة الأمن في تشاد

 

تدهور حالة الأمن في تشاد هذه الأيام بلغت ذروتها بسبب أنتشار الأسلحة على أيدي المدنيين المواليين للنظام الحاكم، حيث تزايدت حدة الصراعات القبلية شرق وشمال البلاد هذه الأيام بسبب الفوضى والسرقات وكذلك الإعتدآت والقتل والنهب الذي تقوم به المجموعات والمليشيات المسلحة التابعة للنظام والمدعومة بسلاح الدولة.

حيث قامت هذه العصابة بنهب ممتلكات المدنيين وسرقات للبهائم شرق البلاد، مما أدى إلى مقتل العشرات وجرح عددا من الطرفين، المجرمين وأصحاب البهائم، مطلع الأسبوع الماضي 17-10-2017 وحتى الآن الوضع متأزم على الحدود الشرقية وحالة من الفزع والرعب تسود المنطقة بأكملها.

وعلى الرغم من هذا الشرخ والجرح العميق إلا أننا تفاجئنا يوم أمس بالقتال مجددا في منطقة تبيستي أقصى شمال تشاد بين أهالي المنطقة ومليشيات النظام المسلحة راح ضحيتها أكثر من عشرة قتيل وجريح من الطرفين، وذلك نتيجة إعتداء قتل ثلاث أفراد من أهالي المنطقة في أعلى مناجم الذهب.

بهذا الانفلات والفوضى المنتشرة هنا وهناك يمكن القول أن النظام لم يبقى له سوى تشطيب ما تبقى من ثروات البلاد ومغادرتها.
فأرجوا من كافة المواطنين التحلي بالصبر وعدم الانجرار وراء هذه العصابة التي أكلت اليابس واللين داخل البلاد وقتلت وشردت العديد من أبنائه
لكي لا ندخل في حرب أهلية بين مكونات هذا الشعب المسالم المسكين، لأن النظام يخطط ويصوغ إلى حرب أهلية طاحنة وداعا للسلطة، انتقاما وحقدا منه حتى لايستفيد الشعب ورائه من خير البلاد وينعم بالأمن والرخاء والاستقرار.
الناشط  / رخيص علي شحاد

شارك هذه المقالة
نبذه عن الكاتب

admin

الكلمات الدلاليه
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
اخر الاخبار
اخر الصور المضافة
اخر الفيديوهات المضافة
اهم الاخبار
اخر الاخبار التقنية
جميع الحقوق محفوظة لموقع @ 2016